البحث
“أمنيات صغيرة”.. سوريات يوفّرن كسوة العيد للأطفال في القامشلي
  • نشر في 2023/04/19 الساعة 12:38 م
  • نشر في ثقافة
  • 67 مشاهدة

مع اقتراب عيد الفطر ارتفعت أسعار ملابس الأطفال في شمال شرق سورية بصورة جنونية، في حين تبدو عائلات كثيرة عاجزة عن تأمين الكسوة لأطفالها، خصوصاً تلك التي فقدت معيلها. وهذا ما دفع مجموعة من النساء في القامشلي تتّخذ لنفسها اسم “أحلام صغيرة” إلى إطلاق مبادرة تهدف إلى توفير كسوة العيد للأيتام ولأبناء العائلات محدودة الدخل، من خلال جمع ملابس من العائلات المقتدرة أو مبالغ مالية لشراء ما يلزم وتوزيعه على الصغار.

 

 

 

 

تحكي المشرفة على مجموعة “أحلام صغيرة” سهام أحمد، عن فكرة المبادرة وآلية العمل، شارحة أنّ “الأوضاع الاقتصادية صعبة وكثيرين لا يستطيعون شراء الملابس حتى المستعملة منها، إذ أصبحت غالية الثمن. لذلك وضعنا خطة لجمع الملابس وفرزها ثمّ عرضناها أمام العائلات المحتاجة حتى تأخذ منها ما يحتاجه أولادها”.

 

 

تضيف أحمد أنّ المجموعة جمعت إلى جانب الملابس حاجيات أخرى قد تستلزمها العائلات، من قبيل الفرش والأثاث والأدوات المطبخية، ثمّ زدات عليها مستلزمات صحية نسائية وكراسي للأشخاص ذوي الإعاقة. وتوضح أنّ كلّ ما يتبرّع به الناس يُجمَع ليوزَّع لاحقاً على من يحتاجه.

 

وتتابع أحمد أنّه “بالنسبة إلى عيد الفطر، أطلقنا حملة إكساء اليتيم وجمعنا تبرّعات عينية ومالية من أهل الخير؛ ملابس ومال (من زكاة وصدقة وتبرّعات) حاولنا إيصالها إلى من هم في أمسّ الحاجة إلى ذلك. وقد وزّعنا بالفعل ملابس على نحو 105 أطفال حتى الآن ونحن مستمرّات بهذه الحملة إلى ما قبل العيد بيوم واحد. كذلك اصطحبنا عدداً من الأطفال إلى محال للملابس حتى يختاروا هم ما يعجبهم وما يناسبهم”.

 

 

 

 

 

 

 

وتلفت أحمد إلى أنّ “الفكرة شخصية وتطوعية، وقد نجحنا في تأمين فرص عمل لنساء كثيرات بحسب الإمكانات التي نستطيع تقديمها”، لكنّها تشدّد على أنّ “ثمّة صعوبات تواجهنا كذلك”.

 

 

 

اذ في هذا الإطار، تقول فاطمة محمد خليل من القامشلي, “تبنّيت مع الصديقة سهام أحمد هذا المشروع (مجموعة أحلام صغيرة) وصرنا ننظّم المعارض ونجمع القرطاسية لتلاميذ المدارس حتى وإن كانت مستعملة”. تضيف أنّه “كان من الصعب تخزين ما نجمعه في منزلي أو منزل سهام، فبحثنا عن مكان مناسب وجهّزناه. واليوم نتلقّى ملابس وكراسي لذوي الإعاقة وأدوية، وقد شملت مبادرتنا بعض الأطفال من القرى وبعض العائلات من الحسكة”. وتذكر أنّه “إلى جانبهما، تنشط 14 امرأة أخرى وعدد من اليافعين الذين يساعدوننا”.

 

 

وعن المبادرات الخيرية الأخيرة تتحدّث خليل عن “قصّ شعر 50 طفلاً يتيماً مجاناً بالتعاون مع أصحاب محلات الحلاقة. وتأتي كذلك كسوة الأطفال الفقراء في العيد، ونحن نمضي بها، على أن نقوم بأخرى جديدة في الأيام المقبلة”.