البحث
أول مدربة لفريق كرة قدم للرجال في المغرب
  • نشر في 2023/03/06 الساعة 12:38 م
  • نشر في رياضة
  • 36 مشاهدة

استطاعت المدربة حسناء الدومي دخول تاريخ الرياضة المغربية، بعد توليها مهمة تدريب فريق كرة قدم للرجال كأول امرأة تكلف بهذا العمل.

وتعاقدت الدومي مع فريق الفقيه بن صالح، الذي يلعب في الدرجة الثانية من الدوري المغربي، بعد حصولها على دبلوم تدريب خول لها ولوج هذا المجال.

وتعتبر الدومي من الوجوه المعروفة في ميدان كرة القدم النسائية في المغرب، حيث عرفت بداية كلاعبة قبل أن تدخل عالم التدريب وتكتب اسمها في تاريخ كرة القدم المغربية.

اكتشفت حسناء الدومي شغفها بكرة القدم عندما كانت تزاول الأنشطة الرياضية المدرسية في سن مبكرة، مما دفعها إلى تطوير مهارتها في هذا المجال كلاعبة ثم مدربة.

وتؤكد أن “من بين العوامل التي شكلت دفعة قوية وساهمت في تألقي بعالم كرة القدم، التشجيع الكبير الذي كنت أتلقاه من قبل عائلتي، رغم نشأتي في وسط محافظ يربط أدوار المرأة داخل المجتمع بصور نمطية”.

استطاعت عام 2008 الالتحاق بفريق “أطلس 05” الذي يلعب ضمن الدوري الاحترافي الأول، وتمكنت رفقة فريقها من تحقيق إنجازات من بينها بلوغ نصف نهائي كأس العرش سنة 2014، ونهائي المسابقة ذاتها في 2018، قبل أن تتخذ قرار اعتزال لعب كرة القدم.

المسار المتميز للدومي كلاعبة كرة قدم نسوية دفعها إلى التفكير في تطوير مهارتها بمجال التدريب، حيث استفادت من مجموعة من التدريبات التي أهلتها للوصول إلى قيادة سفينة فريق كرة قدم للرجال في دوري الدرجة الثانية.

وانطلقت الدومي في أولى خطواتها بعالم التدريب سنة 2014، بعد دورة تدريبية في المجال بمعهد مولاي رشيد، وفي عام 2018 تمكنت من الحصول على شهادة خاصة من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وكانت أول سيدة تحصل على هذه الشهادة في منطقتها.

تعتبر الدومي أن تدريب فريق كرة قدم من الرجال خطوة مهمة وفارقة في مسارها المهني، من شأنها أن تفتح الباب أمام ولوج المزيد من النساء لمجال التدريب.

وتوضح: “من بين أبرز الصعوبات التي واجهتها كسيدة تتولى تدريب فريق للرجال، الانتقادات التي أتلقاها من بعض الجماهير التي تشكك في قدراتي على قيادة الفريق، الذي كان يعيش أزمة نتائج مما دفعه إلى تغير جهازه الفني بالكامل”.

وتؤكد أنها تسعى اليوم إلى إثبات عكس بعض التوقعات السلبية، من خلال تحقيق نتائج إيجابية مع الفريق الذي تولت تدريبه، ويتمكن من المحافظة على مكانته في القسم الثاني.

ولا يتوقف طموح الدومي عند تدريب الرجال في الدرجة الثانية، بل تعمل مستقبلا على الاستفادة من تدريبات متقدمة والحصول على شهادات تمكنها من العمل بالدرجة الأولى في المغرب