البحث
كتاب جديد عن “علم الكلام”
  • نشر في 2023/03/04 الساعة 2:19 م
  • نشر في ثقافة
  • 123 مشاهدة

يفصل عالم الدين والفيلسوف العثماني (التركي الكردي) بديع الزمان النورسي (1878-1960) عن الفيلسوف الفرنسي فولتير (1694-1778) حوالي قرنين من الزمان، وأكثر من 4 آلاف كيلومتر هي المسافة من تبليسي (شرق الأناضول) إلى باريس، إلا أن الفكر البشري لا يعرف هذه المسافات والفروق خاصة حين يتفاعل مع أحداث متشابهة كالزلازل التي هي حديث الناس في العالم الآن بعد زلزال تركيا وسوريا 2023.

كتب فولتير “لا أعرف ما هو أنفع لإكمال الذوق من المقابلة بين أكابر العباقرة الذين تناولوا عين الموضوعات”. فماذا قال النورسي عن زلزال 1939 المدمر الذي ضرب أرزنجان التركية وقتل فيها حوالي 40 ألفًا، وهدم آلافًا كثيرة من المنازل؟ وماذا قال فولتير عن زلزال لشبونة الذي ضربها سنة 1755 وقتل عشرات الآلاف، وتشققت معه الأرض، وتهدمت المباني؟

هذا هو موضوع الفصل الخامس من كتاب جديد صدر أخيرًا عن دار المحرِّر بالقاهرة للأكاديمي المصري نبيل فولي الأستاذ بجامعة السلطان محمد الفاتح بإسطنبول تحت عنوان “علم الكلام.. قضايا وشخصيات”.

وقد اختار فولي أن يعرض لقضايا تكاد تكون تقليدية في مجال الدراسات الكلامية، إلا أن أسلوب الكتابة جاء حداثيًا بامتياز حيث البحث عن الخلفيات والدوافع والأهداف التي تؤثر بحركة الأفكار واتجاهاتها مما يجعلنا نعتبره بحق كتابا تطبيقيًا في أحد أحدث العلوم، وهو علم تاريخ الأفكار الذي بدأ الحديث عنه الأميركي آرثر لافجوي (عام 1962) صاحب كتاب “سلسلة الوجود العظمى” (The Great Chain Of Being) ثم تطور هذا الفرع المعرفي بعده تطورًا كبيرًا.

فلسفة الزلازل

في الفصل الذي عنونّ به هذه السطور، قدم الكاتب نموذجا مقارنا لمواقف المفكرين من أحداث الكون الكارثية؛ بغية إبراز المؤثرات النفسية والثقافية والظروف الحضارية العامة التي تصنع هذه المواقف، واختار شخصيتين تنتميان إلى بيئتين ثقافيتين مختلفتين ليدرس موقفهما الفكري من الزلازل حيث يكثر حديث الناس دائما مع وقوعها، في محاولة لفهم هذه الصدمة المؤلمة التي تقع للناس من وقت ومكان إلى آخر.

هاجم فولتير القائلين إن زلزال لشبونة جاء عقوبة إلهية للناس على آثامهم، وصاغ ذلك شعرًا منه قوله:

“هل ستقول: إن الله انتقم منهم، وإن موتهم هو ثمن على جرائمهم؟!

أيُّ جُرم وذنب اقترفه الطفل الذي يرقد على ثدي أمه يسيل منه الدم؟!

وهل انغمست لشبونة في الفسق أكثر من لندن أو باريس اللتين تعيشان في سعادة؟!

الحقيقة أن لشبونة محطمة، والناس يرقصون في باريس”!

ورفض كذلك قول من رأى أن هذا جزء من نظام الكون الكامل الذي لا يمكن أن يكون هناك أكمل منه، وقال فيهم:

“تقولون: كل شيء على ما يرام، وكل شيء ضروري!