البحث
هيثم حسين يروي حكايات غربته
  • نشر في 2023/03/08 الساعة 9:41 ص
  • نشر في ثقافة
  • 80 مشاهدة

صدر حديثاً عن منشورات رامينا في لندن كتاب جديد للروائي الكوردي السوريّ هيثم حسين بعنوان “العنصري في غربته”، وهو عبارة عن سيرة، يحكي فيه الكاتب حكايات عن العنصرية والغربة والهوية واللغة والاندماج والصراعات التي تتخلّل مسارات حياته.

عبر ثمانية عشر فصلاً ينتقل هيثم حسين في سيرته بين حكايات ومواقف وأحداث تستبطن صوراً متباينة ومختلفة للعنصرية، حيث تكون الصدمات بالبشر في سلوكياتهم وممارساتهم اليومية جزءاً من متاهة تغرق كثيرين في عتماتها.

يعالج هيثم حسين في سيرته موضوع العنصرية بمقدار كبير من الجرأة والتجرّد، يتحدّث عن جروح مفتوحة في أكثر من مكان، ولا يخشى مغامرة الخوض في تفاصيلها، وذلك عبر رحلة حياتية تنطوي على الكثير من المكابدة، مع الحياة والكتابة والبشر.

ينتقي الكاتب مواقف صادفها أو أحداث وقعت له ويمضي بطريقته الروائية والفلسفية في طرحها وتفكيكها، ينزع عنها تلك الأردية التي تغلّفها وتبعدها عن واقعها.

من مدينته الصغيرة عامودا إلى لندن، مروراً بالكثير من المدن التي شكّلت محطّات في سيرة حياته، يثير الكاتب أسئلة محورية عن واقعنا ومصيرنا، يكتب بجرأة وصدق مع الذات، حيث يقدّم شهادته على عالم يمضي نحو إلغاء الألوان البهية التي تجمّله إلى عتمة تهدّد أنواره المتحقّقة عبر تاريخ مديد من الإنجازات الإنسانية..

يشدّد هيثم حسين على أنّ العنصرية مستنقع لا خلاص منه إلّا بالوعي وتقبّل الآخر، والغربة متاهة متجدّدة، ليس من اليسير تبديدها أو الخلاص منها، ولكن يمكن بالكتابة تهدئة آثارها والتخفيف من حدّتها..

لا يبقى القارئ على الحياد في سيرة كهذه، فالحياد في قضايا مصيرية يُعتبَر تملّصاً من المسؤولية، وكلّنا ملزمون برفع بطاقة حمراء في وجوه العنصريين أينما كنّا وأينما كانوا..

يشار إلى أنّ غلاف الكتاب من تصميم الشاعر والمصمم ياسين حسين ولوحة الغلاف للفنان الكوردي المعروف بهرم حاجو.